قصة صاحب الرغيف

رغيف خبز

صاحب الرغيف

 

عن ابي بردة قال: لما حضر ابو موسى الأشعري الوفاة قال: يا بني اذكروا صاحب الرغيف،

قال : كان رجل يتعبد في صومعة ، أراه قال : سبعين سنة ، لا ينزل الا في يوم واحد كل عام إلى السوق ليتزود بالمؤونة.

قال:قال فنزل ذات مرة فشبه الشيطان في عينه امرأة، فكان معها سبعة ايام او سبع ليال.

قال: ثم كُشف عن الرجل غطاؤه ، فخرج تـائباً، فكان كلما خطا خطوة صلى و سجد،

فأواه الليل الى دكان عليه اثنا عشر مسكيناً ، فادركه العياء فرمي بنفسه بين رجلين منهم،

و كان ثمّ راهب يبعث اليهم ارغفة ، فيعطي كل انسان رغيفاً،

فجاء صاحب الرغيف ، و اعطى كل انسان رغيفاً، و مر على ذلك الذي خرج تائباً، و ظن انه مسكين، فأعطاه رغيفاً،

فقال المتروك لصاحب الرغيف: مالك لم تعطني رغيفا ؟؟!

فقال : تراني امسكته عنك؟ سل هل اعطيتُ أحداً منكم رغيفين؟

قالوا: لا

فقال: تراني امسكته عنك

و الله لا اعطيك الليلة شيئاً …

فعمد التائب الى الرغيف الذي دفعه اليه، فدفعه الى الرجل الذي ترك ،

فأصبح التائب ميتاً.

فوزنت السبعون سنة (اتي صرفها في العبادة) بالسبع ليالي (التي اذنب بها) ، فرجحت الليالي !

فوزن الرغيف ( الذي تصدق به) بالسبع ليالي فرجح الرغيف.!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *