قصة مثل شامى “مو رمانة بس القلوب مليانة”

قصة مثل

قصة مثل شامى “مو رمانة بس القلوب مليانة”

****************

وأصل القصة :

أن فتاة تزوجت وأقامت مع حماتها(أم الزوج) بنفس البيت

و كان بينها وبين حماتها كل ما بين الحماة و زوجة ابنها من

محبة و مودة واحترام متبادل و كل ما هو عكس ذلك …

و قد قامت حماتها بما هو المطلوب منها على أكمل وجه

لتجعل من حياة زوجة ابنها جحيماً لا يطاق …قصة عاديةوعلاقة سرمدية منذ الأزل …

و أثناء حمل هذه الفتاة توحمت على الرمان و لم يكن موسمه قد حان بعد

فذهب زوجها يجوب الأقطار و الأمصارحتى جلب لها رمانة،،

فغمرت زوجته سعادة بالغة و تملكها الإحساس بالعظمة

و نظرت لحماتها نظرة ذات معنى نستطيع تخيلها …

و ذهبت للمطبخ و عادت لتجد حماتها تأكل رمانتها العزيزة

فجن جنونها و ثارت ثائرتها و انقضت على حماتها كوحش مفترس…

مستخدمة جميع الأسلحة من الأظافر إلى اللكمات …

و متبعة كافة الاستراتجيات من الصراخ و اللطم إلى شد الشعر …

مما اضطر الجيران للتدخل و تخليص الأم قبل أن تقتلها زوجة ابنها …

و قالت إحدى الجارات لزوجة الابن و هي تحاول تهدئتها :

“كل هذامن أجل رمانة”

فأجابت:

“مو رمانة بس القلوب مليانة”

 

فذهب قولها مثلا

وهو يستخدم في حالات الاستخفاف بالأسباب الظاهرية لمشكلةكبيرة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *