قصة المدير والمارد

مصباح

المدير والمارد

 

حانت ساعة الغداء في المتجر فذهب البائع والمحاسب والمدير لتناول الطعام.

في طريقهم إلى المطعم مروا ببائع خردوات على الرصيف فاشتروا منه مصباحًا عتيقًا.

أثناء تقليبهم للسلعة،تصاعد الدخان من الفوهة ليتشكل ماردٌ هتف بهم بصوتٍ كالرعد:

– لكلٍ منكم أمنيةٌ واحدة.ولكم مني تحقيقها لكم.

سارع البائع للهتيف:

– أنا أولاً! أريد أن أجد نفسي أقود زروقًا سريعًا في جزر البهاما والهواء يداعب وجهي.

أومأ الماردبيده فتلاشى البائع في غمضة عين.عندها،تقافز المحاسب صارخًا:

– أنا بعده أرجوك! أريد أن أجد نفسي تحت أنامل مدلكةٍ سمراء في جزيرة هاواي.

لوّح المارد بذراعه فاختفى المحاسب من المكان.وهنا حان دور مديرهم الذي قال ببرود:

– أريد أن أجد نفسي في المتجر بين البائع والمحاسب بعد انقضاء استراحة الغداء.

 

مغزى القصة

إجعل مديرك أول المتكلمين حتى تعرف اتجاه الحديث

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *