قصة العالم والملك

عالم ووالي

العالم والملك

دخل عالم على ملك طاغٍ مستبد بأحكامه فذكر العالم للملك خروجه عن الحق .

فغضب و أمر بحبس العالم , و بعد سبع سنوات جلس الملك يوماً للمظالم و تذكر كلامالعالم , فأمر به فأُحضرَ بين يديه .

قال له الملك : قد ركبت معي مركب الخطر حين كلمتني بكلام غليظ .

قال العالم : أنا طبيبٌ إذا دخلتُ على مريض أنصحه .

 

فقال الملك : و من أمرك أن تقول لي ذلك .

قال العالم : و أنت من أمرك أن تجلس على هذا الكرسي للقضاء ؟

 

فقال الملك : أمرني أمير البلاد .

قال العالم : و أنا أمرني رب العباد .

 

فقال الملك : أما علمت أنَّ من تجرأ على السلطان فقد عرض نفسه للهلاك !!

قال العالم : و أنت أما علمت أن من تجرأ على الرحمن يلقى في النيران !!!

 

فقال الملك : لم تقل العلماء مثل قولك هذا ؟؟؟؟

قال العالم : يخافون من سجن سبع سنوات و أنا أقتضى بسيدنا يوسف السجن أحب إلي من ابتغاء رضاك أو اختشاءِ بلاك .

 

فطاب قلب الملك وقال للعالم : اطلب مني ما تريد .

 

قال أنا شيخ ردَّ عليَّ شبابي . فقال الملك : لا أقدر على ذلك .

 

قال العالم : نجني من الموت . فقال الملك : ليس لي ذلك .

 

قال العالم : أنا على باب من يقدر على ذلك كله

 

فقال الملك: سألتك أن لا تبرح حتى تطلب مني شيئاً .

 

فلتفت العالم فأبصر عبداً دميم الخلق فقال إن كان و لا بد فإني أطلب من عبدك هذا و ليس منك .

 

فقال الملك : هذا جهل منك , تتركني و تطلب من أقل عبدٍ لي .

 

قال العالم أغضبت حين قلت أطلب من عبدك هذا . و أنا أخاف أن يغضب عليي مولاي و يقول تتركني و تطلب من أقل عبد لي .

 

فقال الملك : لا تبرح مكانك ما لم تطلب مني شيئاً .

 

قال العالم : احمل لي ثلاثة أكياس حنطة على ظهرك

 

فقال الملك : لو قدرت لفعلت .

 

قال العالم : إن كنت لا تقدر على حمل ثلاثة أكياسٍ من الحنطة على ظهرك فكيف تقدر على حمل أوزار الناس { نحن بهذا الزمان لا نستطيع حمل أوزارنا }

 

فغشي على الملك و سقط من على كرسيه و لما استفاق اعتق عبيده و تصدق على الفقراء و خاف الله سبحانه و تعالى .

أرجو يا أخي و يا أختي في الله أن أكون قد لفت نظركم إلى ناحية هامة جداً ألا و هي أننا الآن لا نحمل شيئاً على ظهورنا و ترنا نلهث من التعب فيكف بنا يوم القيامة ؟؟؟؟!!!!!!!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *