قصة بائع البرتقال

بائع

بائع البرتقال

 

انتصب بائع برتقال على قارعة الطريق يبيع ثماره ، فمرت بقربه عجوز وسألته إن كانت هذه الثمار المعروضة للبيع حامضة ؟

ظن البائع أن العجوز لا تأكل البرتقال الحامض ، فرد عليها مسرعا :

– لا . هذا برتقال حلو . كم يلزمك يا سيدتي ؟

– ولا حبة واحدة . أنا أرغب في شراء البرتقال الحامض ، فكنتي حامل وهي تهوى أكل ذاك الصنف من البرتقال .

ها قد خسر البائع الصفقة .

بعد وقت طويل ، اقتربت منه امرأة حامل ، وسألته :

– هل هذا البرتقال حامض يا سيدي ؟

وبما أن المرأة حامل ، فإن الإجابة كانت على طرف لسان التاجر :

– نعم . هو حامض يا سيدتي . كم كيلوغرام تريدين ؟

– ليست لي رغبة في هذا البرتقال ، فحماتي تحبذ البرتقال الحلو وتمقت البرتقال الحامض

 

ها هو التاجر يخسر مرة ثانية الصفقة .

 

 

إن من يريد خداع الآخرين يخدع نفسه قبلهم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *