سائق سيارة الاجرة

سيارة أجرة

سائق سيارة الاجرة

 

نزل أحدهم من بيته ووقف أمام الباب وهو في كامل أناقته وحسن هندامه، أخذ يشير بيده إلى سيارة أجرة وبالفعل لم تمر بضع ثوان حتى توقفت أمامه سيارة أجرة، فتح الباب وركب السيارة فنظر إليه السائق في أدب واحترام وسأله:

 

إلى أين تريد الذهاب يا سيدي؟

 

صمت صاحبنا برهة غير قصيرة والسائق ينتظر رده وعندما طال انتظاره سأل الراكب مرة أخرى وقال له:

 

عفواً أين تريد أن نتوجه يا سيدي؟ رفع الراكب رأسه وتنحنح وكأنه يبحث عن صوته، ولمع في عينيه حيرة محبطة ملأت المكان وقال:

 

لا أدري

 

لم يصدق السائق نفسه وقال: ماذا؟ لا تدري إلى أين ذاهب؟

 

جاء الرد خجولاً مهزوزاً: نعم.

 

سؤالي لك

 

ماذا ستفعل لو كنت مكان هذا السائق؟

هل ستطرد الراكب؟

أم تشك في قواه العقلية؟

أو ماذا أنت بفاعل؟

 

 

مهما يكن رد فعلك فلا أظن أنك ترضى عن سلوك ذلك الراكب، وهذه حقيقة فكلنا في الغالب لن نرضى عن مثل هذا السلوك من الضياع والحيرة ولكن هل سألت نفسك:

أين تريد أن تذهب بحياتك أنت بعد خمس أو عشر سنوات من الآن؟

هل عندك وجهة تولي وجهك شطرها؟

هل تعرف إلى أين تقود عربة حياتك؟

 

فكر ومنتظر ردك ؟؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *