قصة النهاية المؤلمة

موت

النهاية المؤلمة

 

يقول أحد الدعاة أن أحد الشباب كان ممن يسافر إلى بانكوك ولقد نصحته مراراً فما قبِلَ النصح.. وفي آخر مرة وعظته فلم يزدجر وسافر إلى هناك واستأجر مع صاحبه في فندق.. والتقوا ببعض الشباب من نفس البلد , فأنِسوا بهم وقرروا السكن مع بعضهم البعض في فندق واحد ليجتمعوا على الزمر والزنا والخمر.

 

فقال هذا الشاب: لا مانع إلا أني لن أذهب معكم الليلة فقد واعدت فتاة وخمري عندي.. ولكن في الغد آتيكم.

 

انطلق زميله مع الشباب وفي الغد جاء إلى الفندق بعد أن أفاق من سكره ليأتي بصاحبه ويدله على المكان.. ولما اقترب من الفندق وإذا به محاط برجال الأمن..

 

فسأل: ما الذي حدث ؟ قالوا: إن الفندق قد احترق بكامله.. فسقط على الأرض وهو في ذهول , أين صاحبي جئنا لنمرح، قالوا له: ألك معرفة هنا ؟ قال: نعم.

 

أخذوا يبحثون عن الجثث وإذا بصاحبه يأخذه كالفحم محترقا ً قد مات ومعه امرأة في نفس الليلة.. وبعد يومين حمل صاحبه عائداً إلى بلده وهو يقول: الحمد لله أني لم أبت معه تلك الليلة فأكون كمثله..

 

 

ثم أعلنها توبة لله من تلك اللحظة , وجيء بصاحبه إلى البيت يستفتون أيغسل أم لا.. قالت الأم: أريد أن أودعه بنظرة واحدة قبل أن تدفنوه وألحَّت بشدة , فلما كشفت عن وجهه أغمي عليها , فنقلوها إلى المستشفي وبعد أيام توفيت رحمها الله..

 

من فوائد القصة:ـ الحذر كل الحذر من الذهاب إلى بلاد الكفر.

 

ـ على الإنسان أن يأخذ كل ما يُقدم إليه من نصيحة مأخذ الجد ولا يتساهل في ذلك.

 

ـ ألا يغتر صاحب المعصية بإمهال الله له فقد يكون استدراج.

 

ـ علي الإنسان أن يعتبر بغيره ولا يُسوِّف في التوبة وليحمد الله على نعمة الإمهال.

 

ـ ما عصى أحداً الله إلا بنعمه عليه , فليتق الله العبد وليتذكر من فقد هذه الجوارح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *