قصة أمـــا أنــا إن ذهبــت فلـن أعـــــــــود !

 

أمـــا أنــا إ

يد وشمعة

ن ذهبــت فلـن أعـــــــــود !

 

في أحــد الأيـــام إجــتمع ..

[ المـــال ]

 

[ والعـــلم ]

 

[ والشـرف ]

 

ودار بين الثلاثة الحوار التالي :

 

قـــال المــــال :

 

 

انا ســحري على النــاس عظيم

وبـريقي يجـذب الكبيــر والصغيـر

بي تفــرج الأزمــات

وفــي غيـابي تحـل التعـاســة

والنكبــــات ..

 

 

قــال العــلم :

 

 

إننــي أتعـامل مـع العقــــول

وأعـالج الأمور بالحكمة والمنطق

والقـــوانين المدروســـة

إنني في صراع مستمر من أجل الإنسان

 

ضـــد أعداء الإنســانية

الجـهل والفقــر والمرض

 

 

وقــــال الشـــــرف :

 

 

أمــا أنـا فثمنــي غـــــال ِ

ولا أبــاع ولا أشــترى

مـن حـرص علي شرفتـــه

ومـن فرط بـي حطمتــه وأذللته

 

وعندمــا أراد الثلاثـة الإنصــراف

 

 

تسـاءلوا :

 

 

كيــف نتــلاقــى ؟ وأيــن ؟

 

 

 

قـــال المـــال :

 

 

إن أردتـم زيـارتي يـا أخــواتي

 

فابحثوا عني في ذلك القصر العظيم

 

وقــــال العــــــــلم :

 

أما أنا فابحثوا عني في تلك الجامعة ومجالس الحكماء

 

وبقــي الشـــرف صـامتــاً

 

فسأله زملاؤه :

 

لمـا لا تتكــلم ؟ وأيـن نجـدك ؟

 

فقــــــــــال :

 

{{{ أمـــا أنــا إن ذهبــت فلـن أعـــــــــود !! }}}

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *