قصة مساعدة من الله

 

سفينة في البحر

مساعدة من الله

 

يحكى أن رجلا متعبدا في قرية كان قدوة للجميع لمستوى تدينه الرائع،

 

و كان كل أهل القرية يسألونه في أمور دينهم و يتخذونه نموذجا يحتذى

 

في الإيمان بالله … و يوما ما حل طوفان بالقرية أغرقها بالماء و لم يستطع

 

أحد النجاة إلا من كان معه قارب .. فمر بعض أهل القرية على بيت المتعبد

 

لينقذوه فقال لهم :”لا داعي، الله سينقذني، اذهبوا” ثم مر أناس آخرون

 

و قال لهم نفس الكلام “لا داعي، الله سينقذني، إذهبوا” و مرت آخر أسرة

 

تحاول النجاة بنفس المتعبد و قالوا له : اركب معنا نحن آخر من في القرية

 

فإن لم ترحل معنا ستغرق. فأجاب : لا داعي، الله سينقذني … إذهبوا! …

 

إنتهى الطوفان و تجمع أهل القرية فوجدوا جثة المتعبد، فثار الجدل بين الناس : أين الله؟

 

… لماذا لم ينقذ عبده؟. قرر البعض الإرتداد عن الدين!

 

حتى جاء شاب متعلم واع و قال : من قال لكم أن الله لم ينقذه؟ …

 

إن الله أنقذه ثلاث مرات عندما أرسل له ثلاث عائلات لمساعدته، لكنه لم يرد أن ينجو!! …

 

الحكمة : إن الله لا يساعدنا بطرق خرافية و وهمية، إنما هو يجعل لكل شيء سببا

و على الإنسان الإجتهاد كي ينال مساعدة الله

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *