قصة نظرات وقحة !

رجل أعمى

نظرات وقحة…..!!!

 

جلست الفتاة الشابة في المقهى بانتظار خطيبها، الذي اتفق معها أن يلاقيها بعد انتهاء العمل، ارتشفت الشاي وجالت بنظرها في المكان ، فرأت شاباً ينظر أليها ويبتسم، لم تعره انتباهاً واستمرت في شرب الشاي بعد دقائق اختلست نظرة بطرف عينيها، إلى حيث يجلس الشاب فرأته مازال ينظر إليها، وبنفس الابتسامة… تضايقت جداً من هذه الوقاحة.

وعندما جاء خطيبها أخبرته، فنهض الخطيب على الفور واتجه نحو الشاب، ولكمه لكمة قوية في الوجه إطاحته أرضا، نظرت الفتاة الشابة نظرة إعجاب إلى رجولة خطيبها، ودفاعه عنها في مقابل نظرات الشاب الوقحة، وخرجا من المقهى يداً بيد.

بعد لحظات نهض الشاب بمساعدة النادل، وضع نظارته السوداء على عينيه، و رفع عصاه وتحسس طريقه إلى خارج المقهى ….

نحتاج دائماً أن نفهم الأمور و أن لا نستعجل بالحكم عليها، فنحن دائما نعاني من غباء عاطفي حاد يجعلنا نحكم على الأمور بطريقة تبتعد عن الذكاء قليلاً باتجاه الغباء!!! فقد حكمت الفتاه و حكم الشاب من بعدها على ابتسامات ذلك الشاب الضرير بالإعدام !! أرجو أن لا نفعل ذلك و أن نحكم على الأمور بعد الاطلاع عليها عن قرب ، و رؤيتها على حقيقتها و ليس كما تبدو لنا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *